الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صل وسلم وبارك على خير خلقك.....نهنئ كل الناجحات و المتفوقات بالنجاح وندعوا لمن أخفقت بالنجاح .....بعون الله نعتزم نحن فريق حمله (أنت مسؤولة عن أحلام أمة ) بالمتوسطه الثالثة بصبيا ....فشكرًا لمديرتها الفاضلة في حبها للخير / نجوى طيري ....دعوة...لكل أعضاء وفريق الحملة ..... بالمساهمة في المعرض ومشاركتنا الرأي والمشورة ..... نتقدم بالشكر الجزيل للاستاذه /عمرانه النعمي أ/عائشة خليل أ/زهراء النعمي أ/نوال مرواني ....وكل طالبات المدرسة (حقا هن أحباب محمد صلى الله عليه وسلم ) ..ولقد تم وبحمد الله تفعيل مشروع تحية اجلال لصانع اجيال تحت مسمى "تكريم المعلم "يوم الاحد الموافق 24/5/1436هـ بمشاركة اللجنة التنمية الاجتماعية ومنسوباتها ....وقد تم تكريم من قبل مديرة المدرسة للمعلمات ومنسوبات المدرسة..وتم تكريم رئيسة اللجنة من قبل ادارة المدرسة.. فبتوفيق الله وما كان تقصيرًا فمن انفسنا أسأل الله أن يجزي كل من عمل بالحملة خيرًا وتقبلوا شكري وحاجتي لدعاءكم ..منشيئة المنتدى والمشرفةالفنية أ/عمرانة النعمي

شاطر | 
 

  موضوع: احلام مختلفة عن الرسول -

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عهووودتي

avatar

عدد المساهمات : 421
تاريخ التسجيل : 29/10/2013

مُساهمةموضوع: موضوع: احلام مختلفة عن الرسول -   الأحد نوفمبر 17, 2013 7:47 pm

Razz
لدي ثلاث احلام اريد تفسيرهم لأن المفسرين اختلفوا فيهم فكل منهم يعبرها بطريقة !..


الرؤية الاولي لأمي رأتها قبل ان تلدني ببضعة ايام من 36 سنة تقريبا
(( رأت انها في منزل والدها الريفي القديم محبوسة في غرفة مظلمه مغلقه ليس بها الا نافذة واحدة صغيرة تظهر منها نجوم السماء والقمر .. كانت تصرخ "يا محمد .. يا رسول الله .. انقذني" وهي تطلع الي السماء من النافذة الصغيرة ثم فجأة استحال الليل نهار بضوء مبهر عم ارجاء السماء ليدخل من النافذة ويحيل ظلام الغرفة الي نهار ثم صوت يقول "لا تخافي انا معك" .. واستيقظت وهي تبكي ))
تكررت هذه الرؤية ثلاث مرات في ثلاث ايام متتالية ولذلك اسمتني محمد علي اسم سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم

الرؤية الثانية لي رأيتها منذ سبعة اعوام تقريبا
(( في البداية أري نفسي معلق بيد شخص يرتدي السواد في زي اشبه بزي المقاتلين لكني لم اشاهد من يرتدي مثله قط وذو قوة خارقة وكان وجهه ابيض وسيم وكأنه يشع نورذو ملامح مريحة وتعبيرات جامدة صارمة يحملني ويصعد بي لأعلي في ممرات غريبة الشكل ملتوية تشبه انابيب سوداء عملاقة ينبت علي جانبيها نبات اسود متسلق اغصانه لا تحوي ارواق وتشبه خراطيم كبيرة ملتوية تتسلق جدران الانبوب لأعلي .. كان هذا الشخص يلقيني لأعلي بقوة ثم يقفز فوق تلك الاغصان بسرعة كبيرة جدا منطلقا لأعلي فيسبقني في الهواء ليلتقطني مرة اخري .. خفت ان اسقط منه فقلت له في خوف "احذر فقد اسقط من يدك " فقال لي "خذ حزامي هذا وتمسك به" ثم ربط الحزام علي خصره جيدا واكمل الصعود في الممر الغريب الملتوي المظلم والذي ذكرني بوصف العلماء للثقوب الدودية حين استيقظت واخذت استرجع شكله !..
نصل في نهاية الممر الانبوبي الي بهو كبير يبدوا انه في قصر فاخر او ما شابه لكنه لا يحوي اي اثاث او اي شئ فقط يحوي بابين صغيرين علي اليسار في نهاية البهو وسلم ملتف صاعد لأعلي في منتصف البهو .. بمجرد دخولي مع مرافقي اسود الملابس جميل الوجه صارم الملامح توقف بجور الباب الرئيسي في وقفة شبه عسكرية وتركني ادخل .. وجدت الكثير من الناس حولي قد وصلو معي في ذات اللحظة وبذات الطريقة كلهم يرتدون الجلباب الابيض يطلقون اللحي ويبدو عليهم التدين والصلاح .. كنت اتفحص المكان وانظر الي الارضية والحوائط منشغلا بها ولم يمضي لحظات الا ووجدت رجل يرتدي جلباب ابيض وينزل من اعلي السلم وخلفه بعض اشخاص يرتدون نفس الزي رأيته ورأيت نفسي اعطيه ظهري بزاوية تصوير سينمائيه وكأني اشاهد الاحداث علي شاشة .. ثم سمعت من يقول "انه رسول الله .. يجب ان نقول له الشهادة ونحن ننظر لوجهه " .. ووقر في ذهني ان كل من يصل الي هنا يجب ان يفعل ذلك .. يجب ان يقول الشهادة للرسول وهو ينظر اليه في وجهه .. الأن انا اعطيه ظهري ولا استطيع الالتفات احاول جاهدا ان التفت لأنظر للرسول وانطق الشهادة فلا استطيع .. فأستسلم واقول الشهادة وانا اعطيه ظهري .. بعدها استطعت الالتفات والسير معهم نحو الرسول الواقف مع بعض اصحابه فوق اخر درجات السلم .. نظر الرسول للشخص الذي أتي بي حيث كان يقف الأن بجواره وقال له "اريد تأجيل الحساب لهم اسبوع يقضونه معي فوق في الجنه" وهو يشير لأعلي السلم .. اختفي الشخص ثم ظهر بعد لحظات قائلا "صدر الأمر" فأخذنا الرسول وصعد بنا لأعلي السلم .. ثعدت مع الناس وكلهم فرحين سعداء حتي وصلنا إلي المكان الذي يفترض انه الجنة ..
كان هذا المكان عبارة عن ممر طويل في سجن يحوي زنازين في جانبه .. (هذا الممر هو ممر الزنازين في سجن امن الدولة المصري الذي كنت قضيت فيه بضعة ايام قبل رؤيتي هذه الرؤية) .. في بداية الممر كان هناك مكان متسع قليلا يحوي مكتب الامن الا ان المكتب لم يكن موجود الأن بل كان موجود بدلا منه حصير مفروش علي الارض يجلس عليه الناس وانا جالس معهم .. كان الكل سعيد فرحان لأنه يجلس مع رسول الله ينظرون له بحب ويتكلمون معه لكني لا اذكر الحديث فقد كنت حينها مشغول في امر اخر تماما .. كنت انظر لجدران المكان المحطمة وارضيته المتسخة وافكر .. "هذا المكان لا يمكن ان يكون الجنة ابدا" .. ثم اعتدلت لأسأل الرسول "هل هذه الجنة" لكني لم استطيع الاعتدال كنت اري الرسول دائما يتوسط القوم في زاوية الرؤية بجواري .. اجلس جانبه لكني لا استطيع ان التفت اليه مهما حاولت كل ما افعله هو ان انظر بعيني لأخر نطاق الرؤية كي اتمكن من رؤيته .. غضبت لذلك من كثرت محاولاتي الفاشلة للالتفات فقلت ثائرا " لا يمكن ان تكون هذه الجنة التي خلقها الله بكن فيكون الحوائط محطة السراميك علي الجدان مهشم وملصوق كيفما اتفق والارضية ترابية ومتسخة والمكان كله زنازين وابواب حديدية صدئه " كنت اوجه كلامي للجميه فصمت الكل ولم يجيبني احد ثم اعتدل الرسول في جلسته حيث كان مضطجع من قبل وبسمل استعدادا لتلاوة القران .. فتكلم احدهم مقاطا فنهرته قائلا "اذا قراء القران" وانا اشير للرسول .. ثم بداء الرسول في تلاوة نفس الاية "اذا ....***. "
فتح الباب الشخص مرتدي السواد حسن الوجه صارم الملامح وقد علمت الأن من الاحداث انه ملاك وتوقف ناظر إلي .. كنت اعلم انه يريدني دون ان يتحدث فذهبت اليه .. اقتادني من يدي ونزل بي السلم .. سألته "أين نذهب" .. اجاب "ان محمد ينتظرك باسفل وهو يريد ماله" !.. (مع العلم انه لا يوجد في الحقيقة أي شخص يريد مني مالا ) .. نزلت معه متعجبا لأني لا اعرف من هو محمد ولا أي مال يريده وعندما وصلنا إلي اسفل البهو لم اجد احد لكنه ظل يقتادني حتي احد الابواب في نهاية البهو ودخلنا منه
بمجرد دخولي هالني ما رأيت وادركت كنهه فوار بمجرد رؤيتي له .. انه ممر شاسع كبير ضخم جدا ينقسم الي قسمين بينهم حاجز صغير في نهايته بابين عملاقين يمكن ان يدخل من احدهم مبني ضخم مكون من عشرين دور .. ادركت فور دخول ان هذا احد الممرات التي تؤدي لأحد ابواب الجحيم .. انه يقودني الي جهنم .. كان يسحبني بقوة وانا ارتجف خوفا حتي اقتربنا من الباب العملاق كان غير مغلق بأحكام او كما نقول بالعامية المصرية (موارب) .. كان شكله مخيف جدا وقد بدأت في الصراخ والمقاومة وهو يقتادني بقوة خارقة لا استطيع مقاومتها ثم ظهر شخصين مثله تماما شكلا وزيا امام الباب والتقطوني من يده ودفعوني بقوة نحو الباب لأصتدم به وأري ما فيه داخله من الفتحة بين فرجتي الباب .. الأن تعجز الكلمات عن وصف ذلك العملاق الذي رأيته ينتظرني امام الباب من الداخل .. كان فارع الطول قوي البنية مفتول العضلات يرتدي زيا اشبه بزي الفرسان في العصور الوسطي ذي الدروع الحديدية علي الصدر والاكتاف .. كان مهيب المنظر يقف في اعتداد .ز لكن رغم ذلك فأن وجهه حسن وجميل وملامحه صارمة ككل من شاهدته يتبع هذا المكان من لحظة قدومي .. وقر في ذهني انه "مالك" خازن جهنم .. وكان الممر خلف الباب يحوي علي جانبيه قناتين يمتلئون بالحمم السائلة تسيل لأسفل مع انحدار الممر ككل ويظهر في الخلفية في نهاية الممر تحت وبشكل غير واضح جنود يرتدون زي يشبه زي "مالك" ويعذبون الناس والناس تتلوي في ايديهم وتصرخ .. كان المشهد اكبر من قدرتي علي المقاومة فسقطت علي الارض وانا ابكي واصيح وهم يسحبوني استعدادا لألقائي بالداخل .. صرخت فجأة "لم يصدر الامر بد" واخذت اكررها فأرتفع جزء من الارض اما وجهي حيث كنت ملقي عليها .. وبرزت منه ايات القران الكريم .. ثم برزت في كل مكان علي حوائط الممر .. تمسكت بأيات القران التي برزت من الأرض فلم يستطيع الملائكه سحبي الي جهنم رغم انهم يمتلكون قوة خارقة وكأن أيات القران التي تمسكت بها ابطلت مفعول قوتهم فجأة .. واستيقظت وانا ملقي علي الارض متمسك بايات القران وابكي واصرخ "لم يصدر الامر بعد" ))


الحلم الثالث عن الدجال أراه منذ ما يقرب من خمس اعوام ويتكرر حتي الأن بأشكال متعدده لكن بذات المعني والجو العام

(( أري نفسي انظر للسماء فأشاهد فيها ثلاث نجوم يدورون حول بعضهم البعض يشكلون في دورانهم ارقام ثلاثة "ثلاث ستات بالانجليزية" حيث دائرة الرقم هي النجم وعصاه العليا هي ذنب النجم وهو يدور حيث النجوم بجوار بعضهم واذناب النجوم للخارج .. ادرك ان هذه هي علامة ظهور الدجال فأحاول تحذير الناس .. اصيح فيهم " علامة ظهور الدجال ظهرت في السماء .. احذروا ايها الناس" فيسخرون مني ولا يستمع لي احد .. احاول جاهدا تحذيرهم وشرح معني العلامة لهم لكن لا احد يصدق والكل يسخر ويعتبروني مجنون .. ثم يدخل جيش الدجال المدينة واري الطائرات في السماء والناس تجري في الشوارع في هرج ومرج (بالمناسبة هذا المشهد رأيته في الحقيقة حرفيا أيام ثورة يناير) الدبابات والعسكر في الشارع .. بعض الناس خائفه تجري في ذعر وبعضهم غاضب ثائر وانا انظر للجميع من فوق مكان عالي في حزن لأنهم لم يستمعون لي ولم يصدقوني .. ثم اجد طائرة كبيرة عملاقة تقترب مني .. احاول الهرب فلا استطيع .. تهبط الطائرة وينزل منها شخص نحيل قوي البنية طويل القامة .. ادرك انه الدجال (لاحظت انه ليس اعور وليس ممسوخ الملامح !) واعرف انه أتي إلي لأني كنت احذر الناس منه قبل قدومه .. يقول لي في تحدي وسخرية "كنت تحذر الناس .. مجهود رائع" فلا استطيع الرد .. الأن انا اعرف جيدا اني يجب ان اخدعه كي اهرب منه .. لكن كيف ذلك لا اعرف .. يلتفت للطائرة ويشير لها قائلا " معنا ام ضدنا" الان ادرك انه يريدني ان انضم اليه واصعد الطائرة او يعذبني ويقتلني .. افكر اني يجب ان اخدعه واوهمه اني معه حتي اجد فرصة للهرب .. اقول له "معك" ثم قبل ان نصعد الطائرة اخبره ان لدي اشياء مهمة اخفيتها في مكان ما قريب يجب ان احضرها .. فيسمح لي بالذهاب .. فأذهب وانا انوي الفرار والهرب منه وفي ذهني ان اذهب الي مكة او المدينة حيث لا يستطيع الذهاب ثم اختار المدينة لأن مكة مزدحمة بالناس .. استيقظ وانا في رحلتي الي المدينة ))

الحلم بشكل اخر
((اقف في شرفة احدي شقق منزلنا الذي انا فيه الأن .. السماء مغبره مليئه بالغيوم والضباب الكثيف .. ثلاث اقمار بالسماء اثنان منهم عليهم رموز غريبة تغطية بالكامل باللون الاحمر كل قمر رمز واحد كبير .. هذه علامة الدجال كما خطر لي بالحلم .. الدجال ظهر .. انظر للشرق لأجد مساحة كبيرة مضيئه تجاه القبلة ادقق لأري الكعبة في المنتصف .. وصوت عالي يتردد ان الدجال خرج واخر يرد عليه !!..

انطلق للداخل لأحذر امي واهلي .. اصيح "الدجال خرج" .. لا يهتم احد .. اكررها .. تقول لي امي بغير اهتمام "وماذا نفعل اجلس" .. اراها تحدث سيدة اعرف انها ام فتاة اعرفها وهي تتفق مع امي علي تفاصيل زواجنا .. اكرر "انتم لا تدرون الخطر وتتكلمون في امور لم تعد لها اهمية .. الدجال خرج !.." لا يهتمو ويكملو حديثهم ..

اخرج للشرفة مرة اخري .. اجد حاجز خشبي (شيش) مثل ابواب المحلات وضع عليها .. ارفعه بيدي لأنظر للسماء .. نفس المشهد لكن الاقمار الثلاثة قد اقتربو كثيرا من الارض وبدو اضخم واوضح .. انظر للشرق .. نفس الضوء والاصوات تتردد .. لأسفل الشارع يعج بالناس المذعورين منطلقين في فزع وورائهم جنود من نار .. السنة نار بشكل بشري دون ملامح .. اعود للداخل ..

اصيح "جنود الدجال يقتلون الناس باسفل .. اخرجو لترو بانفسكم" .. خرجو مذعورين الي الشرفة وانا افكر تري هل تجدي التوبة الأن ام ان وقتها قد فات ..
وصحوت علي ذلك !!!! ))

رأيت بعدها الحلم نفسه لكن له بداية مختلفة
(( كانت البداية في الطريق العام عندما شاهدت فتاتين اعجبت باحدهما فذهبت اطلب رقم موبايلها .. اعطتني موبايلها وقالت لي سجل رقمك .. كنت احاول تذكر الرقم ولا اتذكر الا اول ارقام منه فقط 0199 امسحهم واكتبهم ثم امسحهم واكتبهم وهي مرتبكة تريد أن انتهي سريعا
حضر شخصين اصدقاء او اقرباء لهم لا ادري .. اشتبكو معي .. طرحتهم ارضا واخذتها وانطلقنا ..

تغير المشهد.. دخلنا معا متاهة .. دائرة مركزية واخري خارجية .. انا بالداخلية وهي بالخارجية تحركت قليلا فيها ثم وقفت بجوار الحاجز الخارجي بثبات دون حركة .. انا احاول ان احل المتاهة بالدائرة الداخلية ولا استطيع .. هناك حاجز يفصل الدائرتين لا مخرج منه سوي من حيث دخلت .. خرجت كي احاول دخول الدائرة الخارجية من الخارج ..
وجدت نفسي في الطريق العام وابتعد عن المتاهة كلها وهي ورائي انظر لها في وقفتها التي لم تتغير ولا استطيع الرجوع ..

تغير المشهد .. انا اقف امام بوابة مقابر .. هناك رجل ريفي يصيح غاضبا مناديا علي فتاة بالداخل .. ( اخرجي .. لقد اتيتي هنا باختيارك .. اذن فقد اتيتي .. انا بانتظارك .. اخرجي والا ... الخ) .. واضح انه مجنون ينادي علي احدي الموتي !.. تركته وذهبت ..

تغير المشهد .. اقف في شرفة احدي شقق منزلنا الذي انا فيه الأن ... الخ تكملة احداث الحلم السابق ))


لماذا اضع هذه الاحلام تحديدا مع بعض ؟
لأن هناك شيخين ممن فسروا لي حلم الرسول (ص) سألوني ان كنت حلمت احلام اخري فذكرت لهم هذه الاحلام فقالوا انهم مرتبطين ببعض .. ثم سألوني ان حلم لي شخص ما حلم اخر .. فذكرت لهم حلم امي .. فأرتبك تفسيرهم وقال احدهم انها اضغاث احلام ورفض اكمال التعبير وقال الاخر ان الاحلام لها معاني خطيرة وطلب مني ان احلف علي المصحف علي صحتها فحلفت قبل ان يذكر لي التفسير

كما ان حلم الدجال اصبح يتكرر الأن معي بكثرة .. وحلم اخر اري فيه الحلم الذي اقف فيه في الشرفة لكن لم يعد النداء ينادي بظهور الدجال بل بظهور المهدي ولم يعد هناك ناس مطاردين بالشارع بل ان الشارع كله مدمر ومحطم وكل ما حولي في المدينة مدمر والاقمار اكبر كثيرا واوضح وتحمل اللون الاحمر كلها ولم يعد عليها رموز




بأنتظار تعبيركم وتفسير الاحلام ..

وشكرا لكم مقدما علي ذلك ..

جعله الله في ميزان حسناتكم يوم ان نلقاه





 Razz 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
موضوع: احلام مختلفة عن الرسول -
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حملة احلام امه :: أحب نبينا محمد صلى الله وسلم-
انتقل الى: