الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم صل وسلم وبارك على خير خلقك.....نهنئ كل الناجحات و المتفوقات بالنجاح وندعوا لمن أخفقت بالنجاح .....بعون الله نعتزم نحن فريق حمله (أنت مسؤولة عن أحلام أمة ) بالمتوسطه الثالثة بصبيا ....فشكرًا لمديرتها الفاضلة في حبها للخير / نجوى طيري ....دعوة...لكل أعضاء وفريق الحملة ..... بالمساهمة في المعرض ومشاركتنا الرأي والمشورة ..... نتقدم بالشكر الجزيل للاستاذه /عمرانه النعمي أ/عائشة خليل أ/زهراء النعمي أ/نوال مرواني ....وكل طالبات المدرسة (حقا هن أحباب محمد صلى الله عليه وسلم ) ..ولقد تم وبحمد الله تفعيل مشروع تحية اجلال لصانع اجيال تحت مسمى "تكريم المعلم "يوم الاحد الموافق 24/5/1436هـ بمشاركة اللجنة التنمية الاجتماعية ومنسوباتها ....وقد تم تكريم من قبل مديرة المدرسة للمعلمات ومنسوبات المدرسة..وتم تكريم رئيسة اللجنة من قبل ادارة المدرسة.. فبتوفيق الله وما كان تقصيرًا فمن انفسنا أسأل الله أن يجزي كل من عمل بالحملة خيرًا وتقبلوا شكري وحاجتي لدعاءكم ..منشيئة المنتدى والمشرفةالفنية أ/عمرانة النعمي

شاطر | 
 

 أصبحتُ أحب ساعات الإنتظار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشقة الفردوس

avatar

عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 02/11/2013

مُساهمةموضوع: أصبحتُ أحب ساعات الإنتظار   الخميس نوفمبر 07, 2013 11:06 pm

أصبحتُ أحب ساعات الإنتظار

-بقلم : علي اليسَّار ..

قال لي صديقي : أمس ضحكت زوجتي مني فقد كنت أقرأ في الصباح سورة آل عمران، وخرجتُ لعملي، وإذ بي قبل النوم أقرأ سورة هود ..

فقالت : ما بك ؟ أصبحتَ تتنقَل بين السور على غير عادتك في ختم القرآن !
هل لأنك تحب سورة هود أم أنك تقرأ وردك برموش عينيك ؟
قلت لها : سأحكي لكِ لاحقًا ، لكنها نامت ..

في الصباح كنَّا على موعد عائلي ، و لما كانت زوجتي تتآخر في "الجهوزية".. فقد لبستُ ثياب الخروج ، و أمرت الكبار بمساعدة الصغار و إنزال الشنط للسيارة ..

و سحبت كرسي و جلست بجوار باب الخروج ، و معي مصحفي ، فكانت تتوقع مني أن أرفع صوتي و أصيح بصوتي الجهوري لها -هيَّا .. تأخرتِ - لكنها كانت تسمع قراءة القرآن ، و عند آيات الرحمة كنت أرفع صوتي فهمت زوجتي و قالت : سبحان الله ربنا يهدي .. أين موشحات الحِفاظ على الموعد و ضرورة السرعة في "الجهوزية" ؟

ضحكتُ و قلت لها : يكفي23 عامًا من النصائح .

و كان لي موعد عند أحد الزبائن لكنه أبقاني في حجرة الجلوس نصف ساعة معتذرًا بأدب ، فتناولت مصحفي و أنهيت وردي .

خرجتُ في مشوارٍ إلى وسط البلد بزحامها و ضوضائها و أخذتُ ابني معي ليقود السيارة ، و تناولت مصحفي و لم أشعر بالزحام و لا الضوضاء و لا أي شيء بل السكون و الراحة و السلام يملأ حياتي ..
لكن الدموع نزلت من عيني ليست دموع الفرح و لا دموع تأثّري بالآيات الجليلة ، إنما هي دموع الندم ..
يا الله ! كم فرطنا من ساعاتٍ ، هل يُعقل أنني أختم القرآن في حوالي 5 أيام من ساعات الانتظار !
هذه الأوقات التي كانت كلها توتُر و تبرم و ضيق و انزعاج ..
فكم قصَّرتُ في حق نفسي ..؟

هل يُعقل أنني أصبحت أحبُّ ساعات الانتظار !!!
^ روووعــــــــه
اللهم اجعلنا مما يسمعون القول فيتبعون احسنه♡
حينما أتكاسل عن آداء النوافل أتذكر أبنائي ومصائب الدنيا !!

وأتأمل قوله تعالے : [ وكان أبوهما صالحا ] فأرحمهم وأجتهد

» تفكير مُخلص . . مشروعك الناجح هو ( أولادك )

ولنجاح هذا المشروع إتبع ماأخبرنا به الصحابي الجليل " عبد الله بن مسعود "

عندما كان يصلي في الليل وابنه الصغير نائم فينظر إليه قائلاً :

من أجلك يا بني ويتلو وهو يبكي قوله تعالى :

(وكان أبوهما صالحاً )

نعم إن هذه هي الوصفة السحرية لصلاح أبنائنا فإذا كان

الوالد قدوة وصالحاً وعلاقته بالله قوية حفظ الله له أبناءه بل وأبناء أبنائه ،

فهذه وصفة سحرية و (معادلة ربانية )

كما أنه في قصة سورة الكهف حفظ الله الكنز للوالدين بصلاح جدهما السابع

ويحضرني في سياق هذا الحديث أني كنت مره مع صديق عزيز عليَّ-

ذو منصب رفيع بالكويت ويعمل في عدة لجان حكوميه –

ومع ذلك كان يقتطع من وقته يومياً ساعات للعمل الخيري

فقلت له يوماً : " لماذا لاتركز نشاطك في عملك الحكومي وأنت ذو منصب رفيع ؟!"

فنظر اليَّ وقال : " أريد أن أبوح لك بسر في نفسي ,

إن لديَّ أكثر من ستة أولاد وأكثرهم ذكور , وأخاف عليهم من الانحراف

وأنا مقصر في تربيتهم ولكني رأيت من نعم الله علي

ّ أني كلما أعطيت ربي من وقتي أكثر كلما صلح أبنائي "

د/ نبيل العوضي
(( اخترتها لك لاني أحب لك ما أحب لنفسي .. أسعدك الله في الدنيا والآخرة

وجعلك ووالديك ومن تحب من عتقاءه من النار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أصبحتُ أحب ساعات الإنتظار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حملة احلام امه :: نزهة للنفس والعقل ....-
انتقل الى: